نمایشگر یک مطلب
دیگر اخبار
ماه رجب ماه درخواست ظرفیت و فرصتی برای تطهیر قلوب است

ماه رجب ماه درخواست ظرفیت و فرصتی برای تطهیر قلوب است

هدف ما باید این باشد که مشکل توليد و اشتغال را مدبرانه حل كنيم

هدف ما باید این باشد که مشکل توليد و اشتغال را مدبرانه حل كنيم

اقتصاد مقاومتی راه علمی دارد/ شهرداری به دنبال تقویت امکانات فضاهای تولیدی برای افزایش حضور مردم باشد

اقتصاد مقاومتی راه علمی دارد/ شهرداری به دنبال تقویت امکانات فضاهای تولیدی برای افزایش حضور مردم باشد

توجه به توليد و اشتغال بسيار ضروري و وظیفه حتمي ماست

توجه به توليد و اشتغال بسيار ضروري و وظیفه حتمي ماست

توصیه آیت الله العظمی جوادی آملی به مسافران نوروزی /عامل اصلی تصادفات، غرور و خودخواهی افراد است

توصیه آیت الله العظمی جوادی آملی به مسافران نوروزی /عامل اصلی تصادفات، غرور و خودخواهی افراد است

اگر دور شمس حقیقت حرکت کردیم عمر ما زیاد مي‌شود

اگر دور شمس حقیقت حرکت کردیم عمر ما زیاد مي‌شود

نهج البلاغه برای همیشه زنده است/ هر چه انسان را به ياد خدا متذكّر كند، ذكر الله است

نهج البلاغه برای همیشه زنده است/ هر چه انسان را به ياد خدا متذكّر كند، ذكر الله است

اولین مرجع ما در تمامی مسائل باید قرآن کریم باشد

اولین مرجع ما در تمامی مسائل باید قرآن کریم باشد

جاهلیت؛ یعنی تعطیلی عقل و میدان داری شهوت و غضب

جاهلیت؛ یعنی تعطیلی عقل و میدان داری شهوت و غضب

تاکید اسلام به حفظ محیط زیست/ وظیفه ما حفظ محیط زیست و ترویج درختکاری است

تاکید اسلام به حفظ محیط زیست/ وظیفه ما حفظ محیط زیست و ترویج درختکاری است



أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم‏ «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏ وَ صَلَّی اللَّهُ عَلَی‏ جَمِيعِ الْأَنْبِيَاءِ وَ الْمُرْسَلِين‏ وَ الْأَئِمَّةِ الْهُدَاةِ الْمَهْدِيِّين سِيَّمَا خَاتَمُ الْأَنْبِيَاءِ وَ خَاتَمُ الْأَوْصِيَاء عَلَيْهِما آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء بِهِمْ نَتَوَلَّی‏ وَ مِنْ أَعْدَائِهِم‏ نَتَبَرَّأ إِلَی اللَّه». أسعد الله ايّامنا و ايامکم بميلاد سيّد الأنبياء و سبطه الإمام الصادق(عَلَيْهِما آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء) نُرَحَّبُ مقدمکم الشريف ايّها الآيات العظام و الحجج الکرام و العلماء الاعلام سَلَّمَکُم الله تعالي و أفاض عليکم في الدّارين. إن القرآن کلام الله سبحانه و تعالي کما أنّ الله سبحانه و تعالي ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ ﴾ ، [1] کلامه المعْجز؛ أعني القرآن، کلام و کتاب ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ ﴾ ، إن الله سبحانه و تعالي کاف لعباده و کاف لأيّ أمور. إنّ القرآن کلام الله الکافي و لذا يکفي القرآن لإثبات معجزته أولاً و لإثبات نبوّة مَن أتي به و هو رسول الأعظم(عَلَيْهِ آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء)  ثانياً، کما أن بمضمون القرآن يثْبت التوحيد و يثْبت المعاد ثالثاً و رابعاً. إن هاهنا أمراً هامّاً و هو أن القرآن الکريم و إن لم يمکن إثبات اصل مبدأ به، حيث إن القرآن «رسالة» و «خطاب» فمادام لم يثْبت المرسِل و لم يحقّق القائل، لا يمکن أن يقْبل رسالة القرآن و کلام القرآن، حيث إن القرآن خطاب لابد أن يثْبت المخاطِب و المتکلّم اوّلاً كما لم يثْبت المبدأ لا يمکن إثباته بالقرآن و أما جميع الأصول و الفروع فيمکن إثباته اجمالاً أو تفصيلاً بالقرآن الکريم؛ کما أن الله سبحانه و تعالي قد أقسم بالقرآن لإثبات کون القرآن معجزة و لإثبات رسالة رسول و کما أن الله سبحانه و تعالي قد أحال و أرجع اثبات التوحيد لا إثبات اصل المبدأ أرجع اثبات التوحيد بالقرآن و أرجع إثبات المعاد بالقرآن و يمکن لنا أن نقسم بالقرآن الکريم و نقول نقْسم بالقرآن إنه معجزة و کلام الله، نقْسم بالقرآن إن الذي عطا به رسول الله، نقْسم بالقرآن أن الله لاشريک له أي التوحيد لا اصل المبدأ، نقْسم بالقرآن أن المعاد حق، کما أن الله سبحانه و تعالي صرّح أو أجمل بهذه الأيمان في إثبات کون القرآن معجزة و آتي به رسولاً و کون الله واحداً لا شريک له و کون المعاد حقّاً، ﴿ص وَ الْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾ ، [2] ﴿ق وَ الْقُرْآنِ الْمَجيدِ﴾ ، [3] ﴿يس ٭ وَ الْقُرْآنِ الْحَكيمِ ٭ إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلينَ﴾ [4] و الغرض أن الله سبحانه و تعالي أقسم بالقرآن لإثبات امور اولاً و هذا القَسَم ليس قَسَماً في قبال البيّنة، کما أن المحاکم الشرعيّة تکون البيّنة في قبال اليمين و اليمين في قبال البيّنة؛ بل قَسَم الله سبحانه و تعالي بالبيّنة لا في قبال البيّنة؛ مثلاً إن الّذي يدّعي کون هذا الآن يوماً و هو إذا لم يري الشمس يقسِمُ بأمور بأن هذا الزمان يوم و أما إذا کانت الشمس طالعة فهو رأي الشمس فله أن يقسم و يقول أقسم بهذا الشمس بأن الآن يوم. هذا القسم، قسم بالبيّنة لا في قبال البيّنة. هذا اليمين بيّنة لأنه قَسَم بالبيّنة. إن الله سبحانه و تعالي قد أقسم بالقرآن لإثبات أمور شتّي و هذا القسم بيّنة لإثبات تلک الأمور حيث إن القرآن وحده يثبت کونه معجزاً و يثبت کون الآتي به رسولاً و يثبت توحيد الله سبحانه و تعالي و يثبت کون المعاد حقاً مما لا ريب فيه. نرجوا من الله سبحانه و تعالي أن يوفّقکم لتعليم القرآن و لتعليم الکتاب و الحکمة و تزکية النفوس ببرکة عترة الطّاهرين، الّذين هم عِدْل القرآن و الثقل الآخر الّذي هو عِدْل القرآن لأن النبي(عَلَيْهِ آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء) قد أوقفنا و أعلمنا و بشّرنا بالثقلين أعني القرآن و العترة و لنا أن ندرّس القرآن و نعلم أن القرآن قد أنزل من لدن عليّ حکيم و علينا أن نعلم أن الله سبحانه و تعالي أنزل المطر و أنزل القرآن؛ لکن إنزال المطر بالإلقاء في الأرض و إنزال القرآن ليس کإنزال المطر، بل بمنزلة تدلية الحبل المتين، إذا دلّ الحبل المتين، فهو تدلٍّ لا هبوط. إن القرآن لم يهبط إلي الأرض و لم يسقط إلي الأرض، کما أن المطر هبط الي الأرض و يهبط إلي الأرض و يسقط إلي الأرض؛ بل الله سبحانه و تعالي أنزل القرآن کما أنه أنزل الحبل المتين، بحيث أحد طرفي الحبل بيد الله سبحانه و تعالي و الطرف الآخر بأيديکم، کما في حديث الثقلين؛ فلذا لنا أن نعتصم بالقرآن الذي أحد طرفيه بأيدينا و الطرف الآخر بيد الله سبحانه و تعالي. نرجوا من الله سبحانه و تعالي أن يوفّقنا ببرکة القرآن و ببرکة العترة الطّاهرة، سيّما مضجع الملکوتي لعليّ ابن ابي‌ طالب أميرالمؤمنين، أميرالموحّدين(عَلَيْهِ أَفْضَلُ‏َََُُُُُُُِِّّ صَلَوَاتِ الْمُصَلِّين‏) أن يحفظ الحوزة العلمية بنجف و أن يحفظ مراجعنا العظام و آياتنا الکرام و الأعلام و علمائنا العظام، بمحمد و عترته الطّاهرين و يوفقکم لما يحب و يرضي و يعلّمکم الکتاب و الحکمة و يزکيکم ببرکة القرآن و العترة(عَلَيْهِم آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء). «غَفَرَ اللَّهُ لَنَا وَ لَكُمْ وَ السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُه»   [1] . سوره شوری, آيه11. [2] . سوره ص, آيه1. [3] . سوره ق, آيه1. [4] . سوره يس, آيه1ـ 2ـ3.

أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم‏

«الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‏ وَ صَلَّی اللَّهُ عَلَی‏ جَمِيعِ الْأَنْبِيَاءِ وَ الْمُرْسَلِين‏ وَ الْأَئِمَّةِ الْهُدَاةِ الْمَهْدِيِّين سِيَّمَا خَاتَمُ الْأَنْبِيَاءِ وَ خَاتَمُ الْأَوْصِيَاء عَلَيْهِما آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء بِهِمْ نَتَوَلَّی‏ وَ مِنْ أَعْدَائِهِم‏ نَتَبَرَّأ إِلَی اللَّه».

أسعد الله ايّامنا و ايامکم بميلاد سيّد الأنبياء و سبطه الإمام الصادق(عَلَيْهِما آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء) نُرَحَّبُ مقدمکم الشريف ايّها الآيات العظام و الحجج الکرام و العلماء الاعلام سَلَّمَکُم الله تعالي و أفاض عليکم في الدّارين. إن القرآن کلام الله سبحانه و تعالي کما أنّ الله سبحانه و تعالي ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ،[1] کلامه المعْجز؛ أعني القرآن، کلام و کتاب ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ، إن الله سبحانه و تعالي کاف لعباده و کاف لأيّ أمور. إنّ القرآن کلام الله الکافي و لذا يکفي القرآن لإثبات معجزته أولاً و لإثبات نبوّة مَن أتي به و هو رسول الأعظم(عَلَيْهِ آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء)  ثانياً، کما أن بمضمون القرآن يثْبت التوحيد و يثْبت المعاد ثالثاً و رابعاً.

إن هاهنا أمراً هامّاً و هو أن القرآن الکريم و إن لم يمکن إثبات اصل مبدأ به، حيث إن القرآن «رسالة» و «خطاب» فمادام لم يثْبت المرسِل و لم يحقّق القائل، لا يمکن أن يقْبل رسالة القرآن و کلام القرآن، حيث إن القرآن خطاب لابد أن يثْبت المخاطِب و المتکلّم اوّلاً كما لم يثْبت المبدأ لا يمکن إثباته بالقرآن و أما جميع الأصول و الفروع فيمکن إثباته اجمالاً أو تفصيلاً بالقرآن الکريم؛ کما أن الله سبحانه و تعالي قد أقسم بالقرآن لإثبات کون القرآن معجزة و لإثبات رسالة رسول و کما أن الله سبحانه و تعالي قد أحال و أرجع اثبات التوحيد لا إثبات اصل المبدأ أرجع اثبات التوحيد بالقرآن و أرجع إثبات المعاد بالقرآن و يمکن لنا أن نقسم بالقرآن الکريم و نقول نقْسم بالقرآن إنه معجزة و کلام الله، نقْسم بالقرآن إن الذي عطا به رسول الله، نقْسم بالقرآن أن الله لاشريک له أي التوحيد لا اصل المبدأ، نقْسم بالقرآن أن المعاد حق، کما أن الله سبحانه و تعالي صرّح أو أجمل بهذه الأيمان في إثبات کون القرآن معجزة و آتي به رسولاً و کون الله واحداً لا شريک له و کون المعاد حقّاً، ﴿ص وَ الْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ﴾،[2] ﴿ق وَ الْقُرْآنِ الْمَجيدِ﴾،[3] ﴿يس ٭ وَ الْقُرْآنِ الْحَكيمِ ٭ إِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلينَ﴾[4] و الغرض أن الله سبحانه و تعالي أقسم بالقرآن لإثبات امور اولاً و هذا القَسَم ليس قَسَماً في قبال البيّنة، کما أن المحاکم الشرعيّة تکون البيّنة في قبال اليمين و اليمين في قبال البيّنة؛ بل قَسَم الله سبحانه و تعالي بالبيّنة لا في قبال البيّنة؛ مثلاً إن الّذي يدّعي کون هذا الآن يوماً و هو إذا لم يري الشمس يقسِمُ بأمور بأن هذا الزمان يوم و أما إذا کانت الشمس طالعة فهو رأي الشمس فله أن يقسم و يقول أقسم بهذا الشمس بأن الآن يوم. هذا القسم، قسم بالبيّنة لا في قبال البيّنة. هذا اليمين بيّنة لأنه قَسَم بالبيّنة. إن الله سبحانه و تعالي قد أقسم بالقرآن لإثبات أمور شتّي و هذا القسم بيّنة لإثبات تلک الأمور حيث إن القرآن وحده يثبت کونه معجزاً و يثبت کون الآتي به رسولاً و يثبت توحيد الله سبحانه و تعالي و يثبت کون المعاد حقاً مما لا ريب فيه.

نرجوا من الله سبحانه و تعالي أن يوفّقکم لتعليم القرآن و لتعليم الکتاب و الحکمة و تزکية النفوس ببرکة عترة الطّاهرين، الّذين هم عِدْل القرآن و الثقل الآخر الّذي هو عِدْل القرآن لأن النبي(عَلَيْهِ آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء) قد أوقفنا و أعلمنا و بشّرنا بالثقلين أعني القرآن و العترة و لنا أن ندرّس القرآن و نعلم أن القرآن قد أنزل من لدن عليّ حکيم و علينا أن نعلم أن الله سبحانه و تعالي أنزل المطر و أنزل القرآن؛ لکن إنزال المطر بالإلقاء في الأرض و إنزال القرآن ليس کإنزال المطر، بل بمنزلة تدلية الحبل المتين، إذا دلّ الحبل المتين، فهو تدلٍّ لا هبوط. إن القرآن لم يهبط إلي الأرض و لم يسقط إلي الأرض، کما أن المطر هبط الي الأرض و يهبط إلي الأرض و يسقط إلي الأرض؛ بل الله سبحانه و تعالي أنزل القرآن کما أنه أنزل الحبل المتين، بحيث أحد طرفي الحبل بيد الله سبحانه و تعالي و الطرف الآخر بأيديکم، کما في حديث الثقلين؛ فلذا لنا أن نعتصم بالقرآن الذي أحد طرفيه بأيدينا و الطرف الآخر بيد الله سبحانه و تعالي.

نرجوا من الله سبحانه و تعالي أن يوفّقنا ببرکة القرآن و ببرکة العترة الطّاهرة، سيّما مضجع الملکوتي لعليّ ابن ابي‌ طالب أميرالمؤمنين، أميرالموحّدين(عَلَيْهِ أَفْضَلُ‏َََُُُُُُُِِّّ صَلَوَاتِ الْمُصَلِّين‏) أن يحفظ الحوزة العلمية بنجف و أن يحفظ مراجعنا العظام و آياتنا الکرام و الأعلام و علمائنا العظام، بمحمد و عترته الطّاهرين و يوفقکم لما يحب و يرضي و يعلّمکم الکتاب و الحکمة و يزکيکم ببرکة القرآن و العترة(عَلَيْهِم آلَافُ التَّحِيَّةِ وَ الثَّنَاء).

«غَفَرَ اللَّهُ لَنَا وَ لَكُمْ وَ السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُه»

 


[1]. سوره شوری, آيه11.

[2]. سوره ص, آيه1.

[3]. سوره ق, آيه1.

[4]. سوره يس, آيه1ـ 2ـ3.